أعلنت ، الأربعاء، أن سفيرها لدى طهران سيعود لممارسة مهامه الدبلوماسية.

 

وقالت على موقعها الإلكتروني إن “قطر تعبر عن تطلعها لتعزيز العلاقات الثنائية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في كافة المجالات”.

 

وكانت قطر قد استدعت سفيرها لدى ، في يناير/كانون الثاني 2016، احتجاجًا على الاعتداء على السفارة بالعاصمة الإيرانية طهران والقنصلية في مدينة مشهد (شمال شرق) العام الماضي.

 

وتأتي هذه الخطوة في ظل أزمة خليجية قطرية اندلعت في 5 يونيو / حزيران الماضي، حيث قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر وفرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة بشدة.