كشف مواطنون في مدينة “” الجزائرية عن وجود مجموعة من الأشخاص المنتسبين لما يعرف بالطريقة “الكركرية” المغربية تجبب شوارع المدينة منذ قرابة الأسبوع، ، حيث يرتدي هؤلاء الاشخاص ألبسة خاصة –كما توضحها الصور- ويدعون لهذه الطريقة الصوفية الغريبة عن .

 

وأكد عدة فلاحي المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية أنه “مر أسبوع وهذه المجموعة من المواطنين يجوبون شوارع و طرقات مستغانم  و يعلنون عن انفسهم انهم من اتباع الطريقة الكركرية التي مقرها الاقصى وأنهم قد بايعوا شيخ الطريقة التي وجدوا فيها خير كبير”.

وتساءل ” فلاحي”: “كيف تظهر هذه الجماعة في منطقة محافظة و عندها اكتفاء ذاتي من المخزون الصوفي و العرفاني فهل هناك فراغ و نقص حتى في هذه المسألة لنقوم باستيرادها من المغرب و اين المؤسسة الدينية من هذا كله”، وفقا لما نقله موقع “tsaعربي”.

 

ودعا “فلاحي” المهتم بالجماعات الاسلامية إلى “فتح نقاش وطني عاجل و موسع قبل فوات  الاوان”، معتبرا أن “الأمن الديني في خطر، و بالخصوص لما يتعلق بجماعة تقول بانها بايعت مرجعيتها كما صرح اتباع الكركرية و هذه المرجعية هي مرجعية غير وطنية جزائرية”.

 

وتعد هذه الطريقة غريبة على الجزائر، وتعتمد على  أسلوب فريدة من نوعها في اللباس من خلال ارتداء عباءات طويلة ومزركشة بكل الألوان، وتعتمد على مبدأ هام ” إستحقر نفسك وعظم غيرك…فمن نظر إلى نفسه بعين النقص وإلى غيره بعين الكمال قلت عيوبه وكثرت حسناته وعظم نوره”.