قالت صحيفة “ريكورد” البرتغالية إنّ اللاعب المصري “”، لاعب نادي “فيرنسي” البرتغالي لكرة القدم، تحرش بزوجات إثنين من زملائه، حيث يواجه خطر الطرد من الفريق على الرغم من نفي اللاعب ووكيله.

وذكرت الصحيفة أن عقد إعارة “وردة” للنادي البرتغالي مهدد بالفسخ، بعدما قررت الإدارة عدم خوض اللاعب للتدريبات، بحسب موقع Filgoal.

من ناحية أخرى، نفى وردة التهم الموجهة له عبر الصحافة، وأضاف في تصريحاته لموقع “يلا كورة”: “من يريد أن يكتب فليكتب، فيرينسى لم يتحدث في الأمر، أنا في انتظار البطاقة الدولية من أجل المشاركة مع الفريق”.

كما أكد ممدوح عيد، وكيل أعمال اللاعب المصري، أن كل ما نشر ضد اللاعب ليس له أساس من الصحة، مؤكداً أنه سيرفع دعوى قضائية ضد الصحيفة، بحسب موقع “مصراوي”.

وأضاف عيد في حديثه مع برنامج “كلام في الجون”، أن هذه التهمة لم تحدث على الإطلاق، وأن وردة مستمر في فريقه الجديد”.

 

وأوضح عيد موقف اللاعب المشتت، الذي لم يحسم بقاءه في الفريق البرتغالي أو العودة لنادي باوك اليوناني. إذ انتقل وردة إلى فريق فيرنيسي مؤخراً على سبيل الإعارة.

يذكر أن اتهامات سابقة بالتحرش طالت اللاعب في عام 2013 خلال تواجده بمعسكر منتخب الشباب في .

وبحسب ما نشرته صحيفة الدستور، فإن اللاعب اقتحم آنذاك غرفة فتاة فرنسية مقيمة في الفندق الذي أقامت فيه بعثة منتخب للشباب، فصرخت الفتاة في وجه وردة، الذي فرَّ هارباً قبل أن يأتي الأمن.

وعلى إثر هذه الواقعة، قرر ربيع ياسين، المدير الفني للفريق آنذاك، ترحيل اللاعب وفتح تحقيق بالواقعة.