شن الإعلامي العماني، ، هجوما عنيفا على دولة ، متهما إياها بالسطو على ، مشددا على أن “ماركة مسجلة” باسمهم، مؤكدا بأنهم “أقزام” صدقوا “وهم” البطولة لسكوت أهل الحق عن حقهم.

 

وقال “الفرعي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”العتب على المعنيين في عُمان لسكوتهم إزاء المحاولات الإماراتية المتكررة في السطو على التاريخ العماني.. سرقة التاريخ ماركة مسجلة باسمهم!!”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “ما يشهده العالم هو نتيجة طبيعية حين يصدّق أ(قزام) التاريخ (وَهْم) البطولة الذي هو بدوره نتيجة طبيعية لسكوت أهل الحق وتجاهلهم!!”.

وأكد “الفرعي” على أن “التاريخ مرآة مصقولة لا يمكن للدهان الزائف الثبات عليها، لذلك فإن اتساخ الأصابع والثياب أمر طبيعي لمن يحاول تشويه التاريخ أو تدليسه!”.

 

وأوضح بأن “مزور التاريخ له أن يصدق مادته الزائفة كي ينام باطمئنان مؤقت!! ولكن عليه أن يحذر الآتي فالنقود المزورة لا قيمة لها”.

ودعا “الفرعي” الإمارات بأن تصنع تاريخها بدلا من سرقة تاريخ الآخرين قائلا:” إن صناعة التاريخ لمستقبلهم خير لهم من إضاعة الوقت في هذه الترهات الممجوجة وأجدى، فأصدق التاريخ ما نقش على حجر وليس الصحف والمجلات”.

واختتم تغريداته قائلا: “لا غرابة إن سمعنا في الغد أن التفاحة الأولى اقتطفها آدم من هذه المساحة السياسية الحديثة”.

يشار إلى أن هذا الهجوم على الإمارات، جاء على إثر نشر مجلة “ناشيونال” الإمارتية الصادرة باللغة الإنجليزية، تقريرا ذكرت فيه بأن تنفذ أعمال تنقيب في “زنجبار” العمانية بحثا عن إنجازات مزعومة للبحارة الإماراتيين في شرق إفريقيا وخاصة قبيلة المزاريع الإماراتية.