لا زالت الصحافة البريطانيّة، تسلط الضوء على مضمون للأميرة الراحلة ديانا، كشفت فيها تفاصيل صادمة عن حياتها الحميمة مع الأمير “تشارلز”، وهذه المّرة يدور الحديث عن علاقتها مع حارسها الشخصي.

 

وتحدثت الأميرة عن الضابط بصراحة في التسجيلات التي تنشر من دون ان تذكر اسمه، قائلةً: “لكان أفضل صديق في حياتي، وكنت أنتظره دائما وأحاول رؤيته”.مضيفةً: “عندما كنت في سن الـ24 والـ25 وقعت عميقاً في حب احدهم من المحيط”.

 

ورداً على سؤال ما إذا كان قد منحها “الحميمية” التي لم تحصل عليها، قال: “نعم”، ولكن في الفيلم المقرر عرضه على القناة الرابعة في بريطانيا، انكرت “ديانا” وجود علاقة جسدية معه، وعندما سألها أستاذها ما إذا جمعتها به علاقة جسدية، نفت ذلك.

 

وأوضحت الصحيفة أن الشرطي هو بيري ماناكي، لافتةً الى انه من الشخصيات المثيرة في حياة ديانا، إذ كان في سن (37 عاما) عندما عيّن للعمل في منصب ضابط الحماية الشخصية في قصر كنسينغتون في 1985، بعد سنة واحدة من ولادة الأمير هاري، أي عندما كان الزواج الملكي يمر بفترة عصيبة.

 

يُذكر أن التسجيلات كانت تهدف لإجراء تمارين صوتية لتحسين طريقة كلام ديانا وخطابها العام. إلا أنّها استفادت منها لتتحدث عن علاقتها بالأمير تشارلز وعن حياتهما الحميمة وعلاقته بكاميلا باركر بولز.

 

وكانت ديانا أشارت الى حياتها الحميمة مع ، مؤكدةً ان الأخير لم يكن يقوم بتلك العلاقة إلا مرة واحدة كل 3 أسابيع. كما وصفت حياتها معه بالبائسة.