اختطفت مجموعةٌ من الفتيات، في مدينة “ماتشيك” بزيمبابوي، مُدرساً أثناء انتظاره لوصول حافلة في إحدى المحطات، وقُمن باغتصابه!.

 

وأشارت مصادر بشرطة “ماتشيك”، إلى أن الفتيات عرضن عليه إيصاله بسيارتهن، فَقَبِلَ العرض وجلس في المقعد الخلفي مع ثلاث نساء بينما قاد السيارة رجل.

 

وعرضت إحداهن عليه شرابًا أفقده وعيه، وعندما استيقظ وجد نفسه في غرفة مظلمة مصاباً بكدمات في المنطقة الحساسة، ولم يعثر على محفظة نقوده.

 

وبعد ذلك عادت اثنتان من الفتيات اللواتي كن في السيارة وطلبتا منه ممارسة الرذيلة معهما، وعندما رفض أشهرت إحداهما بوجهه مسدساً، ثم قامتا باغتصابه بشكل متكرر قبل الإلقاء به في قرية قريبة.

 

وتم نقل المدرس إلى المستشفى حيث تبين أنه يعاني من إصابات عديدة، فيما ما تزال الشرطة تبحث عن الجناة.