استغرب الباحث والكاتب الصحفي السودانيّ، د.تاج السر عثمان، تحذيراً أطلقه الكاتبُ الجزائري ، وحذّر فيه من إدراج على لوائح الإرهاب.

 

وقال الباحث السودانيّ: “لهذه الدرجة لاتعرف من هم العرب الذين صنفوها ارهابية ؟ كيف تراهم عينك وقت التطبيل ولا تراهم وقت حصول الخطأ؟ عن أي عرب تتحدث ؟ هل انعقدت لسانك”.

وكان الكاتب الجزائريّ الذي انحازَ في الإزمة الخليجية للدّفاع عن ضدّ ، قال في تغريدةٍ له: “حذار أيها العرب من إدراج مقاومة في مهما كان نوع ولون أخطائها لأن تداعياته الإستراتيجية ستكون وخيمة على العالم العربي”.

يُشارُ إلى أنّ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير كان قد طالب قطر بالتوقف عن دعم جماعات مثل الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية ().

 

ومؤخراً، وصف السفير السعودي بالجزائر، سامي بن عبد الله الصالح، حركة حماس بأنها “إرهابية”.

 

وقال إن حماس تسعى لـ”إحلال المشاكل في المنطقة”، لافتاً إلى أنها “حركة مصنفة على قوائم الإرهاب”، ما أثارَ ردود فعلِ غاضبة بين الجزائريين.

 

ويُلاحظ على تغريدات أنور مالك في الازمة الخليجية الحالية، انحيازه التّام الى جانب السعودية، حتّى أن بعض المغردين ذهبوا للقول أن “اشترته بثمنٍ بخسٍ دراهم معدودة” كي يقف الى جانبها!.وفق تعبيرهم