علق البروفيسور الإماراتي يوسف خليفة اليوسف استاذ الاقتصاد في جامعة الإمارات, على خبر تورط الإمارات في اختراق وكالة الانباء القطرية وما تلاه من أزمة خليجية, قائلاً إن دول الغرب بدأت تكشف أوراق حكومات المقاطعة لأنه اتضح لأنها مجموعة من القادة المقامرين الذين أحاطوا أنفسهم ببطانة من السفهاء”.

وأضاف اليوسف في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, ” أجزم ولاأريد أن أقسم بان لو حصلت مسرحية مقاطعة بما فيها من غباء وقصر نظر وهدر لموارد المنطقة في الغرب لسقطت حكومات …ولكنه الأستبداد .

وتابع ” تسريب خبر دور حكومة الأمارات في افتعال الأزمة ليس من مؤسسة إعلامية وانما من أجهزة المخابرات الأمريكية وهنا يكمن اللغز في مسار الأزمة  “.

وقال ” أتمنى من جميع أبناء المنطقة ان يرتقوا بوعيهم بكسر قيود الاستبداد من خلال توفير المعلومات الصحيحة والدقيقة حتى لو كانت فيها ادانه لأقرب الناس “.

وزاد على ما سبق قائلاً ” لن تقف شعوب المنطقة مع أحرارها اذا ظلوا يتكتمون على الحقائق اذا كانت تمس حكوماتهم ويعلنون عنها اذا كانت تمس خصومهم … أي الكيل بمكيالين “.

وأضاف ” قلنا أن حلف المقاطعة هو أقرب الى بيت العنكبوت لأن أصحابه يحاولون الهروب من مواجهة مستحقات الشعوب والمسالة مسالة وقت قبل ان يتفكك هذا الحلف “.

وقال ” الأزمة الحالية وصلت حالة جمود مثل حالة ” اللاحرب واللاسلم” التي كانت مع اسرائيل قبل حرب تشرين ولكنها ستتحول الى ” حرب نشر الغسيل” وللاسف “.

وتابع ” الشعوب الغثاية تسهل قيادتها لأنها كالقطعان كما انها اذا ثارت دمرت اما الشعوب العقلانية فقيادتها صعبة ولكن حراكها يعمر ويحفظ الأستقرار “.