تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، صوراً لفتاتات عاريتان تتجولان في أحد شوارع العاصمة السورية .

 

وأفادت مصادر إعلامٍ مواليةٍ للنظام أن الفتاتين من النازحين المقيمين في حي ، مشيرةً إلى أن الصور الملتقطة والبعيدة نسبياً لم توضح الشارع الذي يتجولن فيه، ولم تظهر الصور أيضاً أعمارهن أو أوصفاهن، مما سهل انتشرا الإشاعات.

وبحسب المصادر، فإنّ الفتاتين تعيشان مع والدتهما التي تعمل في تنظيف أدراج الأبنية في المنطقة، وترتديان ثياباً ممزقةً تكاد تستر عورتهما، وتعملان بمسح زجاج السيارات وبيع المحارم عند الإشارات في مساكن برزة وحولها.وفق موقع “كلنا شركاء”

ونقلت المصادر الموالية عن أحد سكان المنطقة ويعرف الفتاتين، قوله إن أعمارهما تقارب الـ (13 عاما)، ويسكنّ وأمهما في غرفة صغيرة جداً عند العشوائيات، أو ما يعرف باسم “حارات النازحين” بالقرب من مساكن برزة، بعد أن تدمر بيتهم في إحدى المناطق “الساخنة”.

 

وأكد أن ما فعلته الفتاتان ناجم عن الفقر والتشرد، وربما حالة نفسية يمررن بها نتيجة لظروفهن ، وعدم إدراكهن ما يفعلن نتيجة صغر أعمارهن.

 

ونشرت وسائل إعلامٍ مواليةٍ في وقت سابق صورةً لفتاتين تقبلان بعضهما قبلة فموية في حديقة “السبكي” الشهيرة في مدينة دمشق، ما أثار استنكار المتابعين على اعتباره مشهد غير أخلاقي وغير مقبول اجتماعياً لدى السوريين بشكل عام.