شنّت الناشطة السياسيّة والمُعارِضَة المصريّة، آيات عُرابي، هجوماً لاذعاً على الأسرة الحاكمة في السعوديّة، واتهمتهم بتسليم مدينة العراقيّة، لإيران على طبقٍ من ذهب.

 

وقالت “عرابي” في منشورٍ لها علّقت فيه على إعلان حكومة ، استعاد الموصل من يد تنظيم الدولة، إنّ “ميليشيات ايران لم تحتل الموصل الا لأن تلك الأسرة العميلة من آل مرخان والتي تحتل أقدس بقاع الاسلام تخدر البسطاء من المسلمين بأوهام محاربة ايران بينما تتحالف مع حكومة العبادي (وهو شيعي) الموالية لايران, ثم تطلق شيوخها من أمثال عائض القرني والعريفي والسديس لتضليل البسطاء وخداعهم”.

 

وأضافت: “آل مرخان هم وكلاء وسماسرة تسليم مدن المسلمين للكيان الصهيوني أو ايران في سلمهم الانقلاب الصهيوني تيران وصنافير ليسلموها للكيان الصهيوني وفي حاصروا الثورة ليستمر المجرم السفاح بشار وفي سلموا الموصل على طبق من ذهب لايران”.

 

ووجّهت “عرابي” رسالةً للداعييْن السعودييْن “محمد العريفي وعائض القرني” قائلةً: “ليت الشيخ العريفي والشيخ عائض القرني يقولا لنا, هل الدب الداشر والمسطول سلمان, مسلمون ؟.هل آل مرخان احفاد يهود البصرة, مسلمون ؟”.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاثنين، “تحرير” مدينة الموصل رسميا من سيطرة تنظيم الدولة.

 

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بدأت القوات العراقية حملة استعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة بقيادة الولايات المتحدة، ومشاركة نحو مئة ألف من القوات العراقية وفصائل شيعية مسلحة وقوات الإقليم الكردي “البشمركة”.