لم يتوقع ، الداعية الإماراتي المجنس (الأردني الاصل) إمام وخطيب مسجد ، ردود الأفعال على تغريدته التي أراد منها حث المتعاطفين مع من وغيرها الوقوف بجانب دولتهم، أن ترتد عليه بشكل عكسي.

 

وقال “يوسف” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كن مع دولتك .. فلو وقعت مصيبة على دولتك .. الكل سيغسل يده منك، وستلقى على ، ويتصدق بعضهم عليك بكسرة خبز، فكن مع وطنك لأن قيمتك بقيمته”.

ردود الأفعال على التغريدة جاءت على عكس ما توقع، حيث شن المغردون هجوما عنيفا عليه، داعين إياه بالرجوع إلى وطنه والوقوف معه، مشيدين بقوة وتماسك الشعب القطري في حب بلادهم وأميرهم ، الذي طالما حثهم “وسيم يوسف” على التخلي عنه.

 

ورد صاحب حساب “الفوهرر” على وسيم يوسف قائلا: ” والله صدقة ماشاء الله على واقفين مع تميم وحاطين صوره بكل مكان يحبون وطنهم واميرهم احيهم والله”.

أما حساب “عُمان عشق لا ينتهي” فرد بالقول: ” ويوم تعرف الوطنيه ليش تركت الأردن عشان كم درهم”.

من جانبه رد “البكري” قائلا: ” كن اول الوطنيين ..يالله ارجع لوطنك الاصلي الاردن”.

ورد المغرد العماني “سيف المعاني” عليه بالقول: ” انت مجنس لايهمك دولتك عندما تحصل ع دراهم من دوله اخرى تترك دولتك وتذهب الى دوله اخرى تبا لوطنيتك”.

وجاءت ردود أفعال كثيرة مناهضة لتغريدته، طالبته بالوقوف مع وطنه الأردن الذي باعه من أجل حفنة دولارات نرصد منها الآتي: