نشر شاب إمارتي يدعى غانم عبد الله مطر، مقطع فيديو عبر حسابه على “سناب شات”، أعلن فيه تضامنه مع قطر، لتقوم باعتقاله بعد نشره الفيديو بساعات.

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد انتقد “مطر” موقف على قطر، واصفا قطر بأنها دولة لا تقبل أن تُقاد، هي تقود شعبها، ولا أحد يقودها، ملمحاً إلى وجود دول في نفس الوقت تقبل أن تكون مقادة.

 

وانتقد  “مطر” في الفيديو الحصار المفروض على قطر، معتبراً أنها لو استطاعت سد احتياجاتها من ، فمن أين ستجلب بقية ؟، ليضيف قائلا: “يجب ألا ننسى وقفة قطر معنا في اليمن”.

 

من جانبهم، أكد ناشطون أن السلطات الأمنية في دول قامت باعتقال “مطر” في الساعات الاولى من صباح اليوم، الخميس، من منزله أمام والدته التي ودعته باكية، بحسب قولهم.

 

وتضامنا مع “مطر”، أطلق ناشطوا موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا تضامنيا معه بعنوان:” #الحرية_للإماراتي_غانم_عبدالله_مطر”، طالبوا فيه بالإفراج عنه، مناشدين بالتدخل، مهاجمين هذا التعامل الفج من مع الشاب من قبل الأمن الإماراتي، موضحين بأن الإمارات تسمح بالتضامن مع والإسرائيليين وترفض التضامن مع دولة شقيقة.

 

وكان النائب العام الإماراتي، ، قد أصدر قرارا منذ بداية الأزمة مع قطر، حذر فيه من “إبداء التعاطف أو الميل أو المحاباة تجاه تلك الدولة، أو الاعتراض على موقف دولة الإمارات العربية المتحدة وما اتخذته من إجراءات صارمة وحازمة مع حكومة قطر”، سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتغريدات أو مشاركات، أو بأي وسيلة أخرى قولاً أو كتابة.

 

وأضاف أن ذلك يعد جريمة معاقبًا عليها بالسجن المؤقت من ثلاثة إلى خمس عشرة سنة، وبالغرامة التي لا تقل عن خمسمائة ألف درهم، طبقًا لقانون العقوبات الاتحادي والمرسوم بقانون اتحادي بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات، لما يترتب عليها من إضرار بالمصالح العليا للدولة، والوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، فضلاً عما لتلك المماراسات من أثر في إضعاف النسيج الاجتماعي للدولة ووحدة شعبها.