هاجم ، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الربيع العربي، واصفًا إياه بأنه شراك دبره الأجنبي، مشيرًا إلى أن دمر الأوضاع العربية.

 

ولم ير ممثل الطغاة العرب في المرحومة أسبابا دفعت الشعوب للثورات, فلا مكان للقمع ولا وجود للفساد، والعدالة الإجتماعية سائدة ولا شيء في عالمنا اسمه توريث الأبناء للحكم.

 

وفي مقابلة مع قناة “RT ” الروسية، قال “أبو الغيط”، إن هناك قوى تتدخل على الأرض العربية وإن هذه القوى يسعدها ما يجري على الأرض العربية.

 

ولم يحدد أبو الغيط من هي هذه القوى ان كانت الحليف الأقوى للدولة العميقة وللثورات المضادة. أما ان قصد إيران فلا وجود إيراني في تونس ومصر وليبيا حتى تحرك الشارع. وان كان يقصد أمريكا فهي حامية عروش الطغاة العرب الذين يمثلهم أبو الغيط.

 

وأضاف أبو الغيط في معرض حديثه عن الربيع العربي: “ساهمنا في تدمير أوضاعنا (العربية) بأيدينا وبدعم من القوى الخارجية..”، لكنه اوضح انه لا يلوم الشارع العربي قائلا: انه كانت هناك آمال وأهداف ومثاليات غير قابلة للتحقيق الفوري”. واشار إلى أن “هناك من كان يرغب في تحقيق طموحات”.

 

وتابع: “سمينا عمليات التدمير تلك بالربيع، وهو ليس بربيع، بل أقسى شتاء مر على العرب منذ ألف عام”. وقال “ألوم مَن وقع في شراك دبره الأجنبي لنا”.


Also published on Medium.