وطن – ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن تستضيف مؤتمراً يهدف إلى “المصالحة وبدء حوار” بين الحالية واليهود الذين تركوا في العام 1967.

 

اللافت في المؤتمر هو حضور ممثلين رسميين من ليبيا وإسرائيل، حيث نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية صوراً للقاء تم بين وزير الإعلام الإسرائيلي أيوب قرا ووزير الإعلام الليبي .

 

ولم توضح وسائل الإعلام الدور الذي قد تكون لعبته بشأن التقارب بين الليبيين والإسرائيليين وخصوصاً أنها تعد اللاعب الرئيسي في ليبيا وتشارك أبوظبي في حلفها مع وإسرائيل في قيادة .

 

ونقلت صحف إسرائيلية عن رئيس اتحاد “يهود ليبيا” في ، ريفائيل لوزون، قبيل انعقاد المؤتمر، إن الوفد الليبي سيضم شخصيات ليبية رفيعة، أبرزها: المرشح لرئاسة الحكومة الليبية، ، وسفير ليبيا في ، والمرشح لوزارة الداخلية الدكتور فوزي عبدالله العلي، والكاتب والصحفي الليبي أحمد رحال.

 

وأضاف إن المؤتمر سيناقش إمكانية إقامة العلاقات بين ليبيا وإسرائيل، وقال لوزون إنه من خلال محادثاته مع شخصيات ليبية فَهِم أن “جميع الفصائل في ليبيا تريد بناء علاقات مع إسرائيل على الرغم من أن الدولة تعاني الانقسام في الوقت الراهن”.

 

يستمر المؤتمر 3 أيام، ويصادف ذكرى مرور 50 عاماً على خروج اليهود من ليبيا حيث يتهمون الحكومة الليبيبة آنذاك بطردهم.