عاد الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “” جمال ريان، للتغريد عبر حسابه بموقع “تويتر”، نزولا عند رغبة المتابعين الذين طالبوه بعدم التوقف، مبتدئاً بهجومٍ عنيفٍ على نائب رئيس شرطة ، الفريق ، واصفا إياه بالفاشل الذي مهمته حراسة الشركات الإسرائيلية من حوله، والمُتستّر على قتلة الشهيد القسامي .

 

وقال “ريان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” موجهاً حديثه لخلفان: “وانت الشرطي الفاشل ماذا تفهم بالديمقراطية، هزلت، لماذا انت مرعوب من ، لو كنت مكانك لرفعت رأسي به في #”.

واضاف في تغريدة اخرى: “شرطي فاشل مهمته حراسة مئات الشركات الإسرائيلية من حوله والتستر على قتلة المبحوح من حوله ينظر بديمقراطية من حوله !!! هزلت #الخليج”.

وتابع قائلا: ” يا ضاحي أهل المبحوح يريدون حق ابنهم منك ويستحلفونك بالله ، قائمة المطلوبين قتلة المبحوح ، هل سلمتها للانتربول ولماذا توقفت عن ملاحقتهم؟”.

وكان جمال ريان أعلن التوقف عن إبداء رأيه حول ، نظرا لحالة الاستقطاب الحاد، معربا عن تمنيه بأن يعم الوفاق والمحبة بين أبناء الخليج، لكّنه تراجع بعد المطالبات الحثيثة من متابعيه.

 

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، قد كشفت مؤخرا، أن اثنين على الأقل من الفريق الذي اغتال القيادي الكبير في كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس محمود المبحوح في فندق البستان بدبي بتاريخ 19/01/2010 يعيشون في  ولم يقدما للمحاكمة، بتهم تقديم الدعم اللوجستي لفريق الاغتيال.

 

وبينت أن السلطات القضائية في دبي لم تقدم المذكورين لمحاكمة عادلة وشفافة تظهر دورهم الحقيقي في عملية الاغتيال وجرى التعتيم على القضية وتأكد لاحقا أنهما يعيشان أحرارا في دولة الإمارات.