بعد نحو أسبوعين على تقرير اذاعي اعتبر مسيئا لدولة المتحدة بسبب اتهامه لها بدعم قوات المشير في ، تقدمت اذاعة “ميدي 1″ المغربية (حكومية) باعتذار رسمي لأبو ظبي.

 

وقد بثت الاذاعة اعتذارها على نشرة الاخبار الرئيسية، معتبرة انها أخطأت التقدير خلال تقريرها حول الامارات.

 

ويشار الى ان الاذاعة المغربية، كانت قد أذاعت قبل نحو اسبوعين، ريبورتاجا تحليليا حمل الامارات انتهاك حظر تصدير الأسلحة الى ليبيا واتهمها بتقديم الدعم لقوات المشير خليفة حفتر.

 

وما أوردته الإذاعة المغربية هو ليس ادعاءات بل حقائق أوردتها في تقرير تحدث عن إنتهاكات في تصدير الأسلحة إلى ليبيا. كما ان دعمها لحفتر لا يحتاج أدلة بل هو دعم علني واضح.

 

وحول التقرير الذي سبق عرضه بشكل متكرر خلال نشرات اخبارية على الاذاعة التابعة للتلفزيون الحكومي، قالت في بلاغها ان “المعالجة الخبرية لهذا الخبر لم تكن محترمة لقواعد التوازن وفق القيم التحريرية للإذاعة وخاصة من حيث فسح المجال لدولة الإمارات لتعبر عن وجهة نظرها في هذه المسألة مع العلم بخصوصية العلاقات التي تربط المملكة المغربية بالإمارات”.

 

وأثار التقرير غضب دوائر عليا في دولة الامارات المتحدة اعتبرت محتوى التقرير يمس بسيادة البلاد وسلوك مغرض بحقها.

 

وتقدمت الإذاعة  بالإعتذار لدولة الإمارات على ما وصفته ب”ضرر معنوي” لحقها بسبب هذا “الخطأ المهني”,

 

وحسب مصادر اعلامية، في وقت سابق، توجه الجانب الاماراتي شكوى الى الدوائر العليا في المغرب احتجاجا على مضمون التقرير.

 

وعرضت الاذاعة المغربية تقريرها المسيء للجانب الاماراتي في أعقاب موجة استنكار مغربية واسعة على مواقع التواصل على خلفية عرض الخريطة الرسمية للمغرب مبثورة من ناحية الصحراء الغربية في برنامج تلفزيوني على قناة حكومية اماراتية.