كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أنّ الأمير ، الذي أقصي عن ولاية العهد في ، حبيس قصره في مدينة جدة الساحلية، وممنوع من مغادرة المملكة.

ونقلت الصحيفة، في تقرير، اليوم الخميس، عن أربعة مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، مقرّبين من الأسرة الحاكمة في السعودية، أنّ القيود الجديدة المفروضة على الرجل، الذي كان حتى الأسبوع الماضي يبعد خطوة واحدة عن العرش، ويتولى قيادة أجهزة الأمن الداخلي في المملكة، تهدف إلى الحد من أي معارضة محتملة لولي العهد الجديد (31 عاماً).

وتحدّث المسؤولون شرط عدم الكشف عن هويتهم، حتى لا يعرّضوا العلاقات مع الأسرة الحاكمة في السعودية للخطر، بحسب ما أوردت “نيويورك تايمز”.

وليس من الواضح، بحسب الصحيفة، إلى متى ستبقى القيود على الأمير محمد بن نايف (57 عاماً) قائمة، مشيرة إلى أنّ مستشاراً في البلاط السعودي الملكي، أحال استفساراتها إلى وزارة الإعلام، والتي لم يتم الوصول إلى مسؤوليها على الفور للتعليق، أمس الأربعاء.

في المقابل، نفى مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، عبر الهاتف، ليل الأربعاء، الكلام، وقال إن “لا أساس له من الصحة”.

كما فرضت قيود على بنات محمد بن نايف، وفقاً لما نقلت “نيويورك تايمز”، عن مسؤول أميركي سابق يحتفظ بعلاقات مع الأسرة الحاكمة في السعودية.

وأُخبرت إحدى بنات الأمير بن نايف المتزوجات، أنّ بإمكان زوجها وطفلهما مغادرة منزلهما، بينما يتوجب عليها البقاء في القصر، بحسب ما قال المسؤول الأميركي، للصحيفة.

إلى ذلك، قال أحد السعوديين المقرّبين من العائلة المالكة للصحيفة، إنّ القيود الجديدة، فرضت على الفور تقريباً، بعد تسلم محمد بن سلمان ولاية العهد.

وعقب الأوامر الملكية، عاد الأمير محمد بن نايف إلى قصره في جدة، ليجد أنّ حراسه الذين يثق بهم، تم استبدالهم بحراس آخرين موالين لولي العهد الجديد محمد بن سلمان، وفقاً لما ذكره السعودي المقرب من الأسرة الحاكمة، والمسؤول الأميركي السابق، للصحيفة، وأشارا إلى أنّ بن نايف مُنع من مغادرة القصر، منذ ذلك الحين.