قال رئيس فنزويلا إن تابعة للشرطة هاجمت في العاصمة كراكاس، واصفا الحادث بأنه “”.

وأشار مادورو، في كلمة ألقاها في قصر الرئاسة في ميرافلوريس، إلى أنه تم اسقاط قنابل يدوية فى الهجوم، متعهدا بأن قوات الأمن ستعتقل المسؤولين عن الحادث.

وقال الرئيس الفنزويلي “لقد تم إعلان تأهب القوات المسلحة بأكملها للدفاع عن السلام”.

 

وأضاف “عاجلا أو آجلا سنضع أيدينا على المروحية ومن نفذوا هذا الهجوم الإرهابي”.

ومن جهتها، أعلنت الحكومة أن ضابطا بالجيش استولى على مروحية تابعة للشرطة وحلق بها فوق العاصمة .

وظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لطائرة هليكوبتر تحلق فوق المدينة أعقبها صوت انفجارات صاخبة.

 

وأصدر الضابط الذي يعتقد أنه استولى على الطائرة بيانا بالفيديو يدين الحكومة.

 

ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو إصابات.

وتواجه اليسارية شبه يومية منذ أكثر من شهرين بسبب والاقتصادية، والتي لقي خلالها أكثر من 70 شخصا مصرعهم.

وظهر الضابط، الذي أطلق على نفسه اسم أوسكار بيريز، على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام وهو محاط بمسلحين ملثمين يرتدون الزي العسكري.

 

وناشد الفنزويليين التصدي لـ”الطغيان”.

 

وقال “إننا ائتلاف من الموظفين العسكريين ورجال الشرطة والمدنيين الذين يبحثون عن التوازن وضد هذه الحكومة الإجرامية”.

 

وأضاف “إننا لا ننتمي إلى أى اتجاه أو حزب سياسي، فنحن قوميون ووطنيون”.

 

وتابع قائلا إن “المعركة” ليست ضد قوات الأمن بل “ضد حصانة هذه الحكومة وضد الطغيان”.


Also published on Medium.