يبدو أنّ الفنانة اللبنانية ، استغلّت أزمة الفنانة السورية ، بعد توقيفها في مطار بيروت وتوجيه تهمة حيازة المخدرات لها، لتصفية بعض الحسابات بينهما، خصوصاً وان “أصالة” كانت قد أفصحت عن رأيها في غناء “هيفاء”.

 

ونشرت هيفاء وهبي عبر حسابها على “تويتر” ما بدا أنها تغريدةً “شامتة”، وكتبت: “والله لو كنت بعرف إنو تهريب الكوكايين عالمطار مالوش عقاب، كنا غيرنا نهاية مسلسل «الحرباية» وعلمنالو نهاية كوميدية”.

وكانت خلافات عدة قد نشبت بين الفنانتين خلال السنوات الماضية، بدأتها أصالة بالهجوم على هيفاء وهبي في برنامجها “صولا”، حين وصفت صوتها بـ “النشاز”، وجددته في برنامج “تاراتاتا”، حين رأت أنّ هيفاء لا تعرف “الغناء” وستبقى كذلك لا تعرف أن تغني.

 

وردّت هيفاء عليها يومها بتغريدة على تويتر قالت فيها: “ليثبتوا للمرة المليون أن ما غنوه من أجمل الكلام والألحان ما هو إلا كتابة لشاعر راقٍ، أما الصوت عندما يتكلم فعندها لن ينفع شاعر ولا ملحن، تفضحهم الضغينة ويكشف أقوالهم الحقد، وقبح وجوههم يطغى على ما غنوه، ليتحولوا في لحظة إلى صوت قبيح وغيور (…)، فيا أيتها الأصوات الطنانة والرنانة، غنّ كلام الناس، وألحان الأشخاص أو ..أسكتي”.

 

يُذكر أن سلطات مطار بيروت الدولي كانت أوقفت الفنانة “أصالة” بسبب العثور على 3 غرامات من الكوكايين في حوزتها.

 

ووصلت “أصالة” إلى مطار الدولي في الساعات الأولى من صباح الإثنين قادمة من لبنان.

 

وحظيت الفنانة السورية أصالة نصري بعد أزمتها بحالة تضامن واسعة، سواءٌ من قِبَل زملائها في الوسط الفني، ومحبيها الذين شككوا في الرواية التي نشرتها المواقع اللبنانية، واعتبروا أن ما حدث معها “ملفق” من أجل الإنتقام من موقفها المعارض لرئيس النظام السوري بشار الأسد، وحزب الله اللبنانيّ.