تسبب تأخر وصول جواز السفر الخاص بلاعب برشلونة الإسباني، المغربي إلى بلاده بأزمة دبلوماسية بين وإسبانيا، بعدما قرر اللاعب تغيير جنسيته وعودته إلى أصوله بتمثيل منتخب بلاده، عوضاً عن الذي سبق أن شارك معه في المباريات الدولية.

 

وبحسب صحيفة “سبورت” الكتالونية، فإن مسألة تأخر وصول جواز سفر لاعب برشلونة تسببت بجدل ونزاع دبلوماسي بين والمغرب، خاصة أن الدولة العربية طالبت منذ فترة بجواز سفر الحدادي البالغ من العمر 21 عاماً من أجل إكمال ملف اللاعب واعتماده في صفوف منتخب أسود الأطلس.

 

وأشارت الصحيفة لاحتجاج لكرة القدم ضد نظيره الاتحاد الإسباني على تأخر تسليم الوثيقة الرسمية، خاصة بعدما منح الاتحاد الدولي لكرة القدم “” إذناً للحدادي باللعب مع ، وهو ما تسبب بمشكلة دبلوماسية حقيقية بين الاتحادين وفقا للصحيفة الكتالونية.

 

وكشفت الصحيفة أن الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم أرسل سلسلة من الرسائل للاتحاد الإسباني لكرة القدم، احتجاجا على تأخر جواز السفر الخاص بمنير الحدادي حتى يتمكن رسميا من اللعب مع المنتخب المغربي، وأشارت نقلا عن مصادر من الاتحاد المغربي، أن الأخير أرسل رسالتين إلى نظيره يطلب فيهما رداً على “أسباب تأخير تسليم جواز سفر اللاعب”.

 

ومثّل الحدادي لأول مرة منتخب إسبانيا تحت 19 عاما، ومن ثم انتقل إلى منتخب الشباب تحت 21 عاما، قبل أن يمثل المنتخب الأول بطلب من المدرب ديل بوسكي، حيث ظهر في مباراة ودية ضد (5-1) والتي جرت في الثامن من شهر سبتمبر/أيلول 2014، قبل أن يعطيه فيفا الحق بالحصول على تصريح للعب مع المغرب.


Also published on Medium.