عبر السياسي الإسرائيلي، ، عنن ارتياحه لمستوى العلاقات بين بلاده وبين المملكة العربية ، خاصة بعد تصديق الرئيس المصري عبد الفتاح  على تسليم جزيرتي “” للسعودية.

 

وأكد “نيسان” على ان  “انتقال ملكية تيران وصنافير للسعودية يعني حرية الملاحة في البحر الأحمر”، مشيرا إلى أن سبب نشوب حرب عام 1967 هو إغلاق الرئيس المصري الراحل “جمال عبد الناصر” مضيق “تيران” باتجاه ميناء “” (الإسرائيلي).

 

وأوضح “نيسان” في حديث أدلى به للإذاعة الألمانية “DW” أن “العلاقات السعودية-الإسرائيلية اليوم هي جيدة جدا. اليوم وفي ظل الصراع الإيراني-السعودي والصراع الشيعي-السني هناك علاقات وطيدة وإستراتيجية بين (إسرائيل) والسعودية، وذلك لكبح جماح تسلل وترويج التشيع في المنطقة”.

 

وحول ما يتردد عن وجود عرض سعودي وإماراتي بتطبيع العلاقات مع (إسرائيل) مقابل تجميد الاستيطان، قال “نيسان” إنه لا يعتقد بوجود علاقة بين نمو وتطوير العلاقة مع السعودية ودول وتجميد الاستيطان، مضيفا:”العلاقات غير الرسمية موجودة ومستمرة على الرغم من عدم وجود إعلان رسمي حتى الآن عن إطلاق علاقات دبلوماسية”.

 

وعن دور صهر ومستشار ترامب، “” اليهودي الديانة، في محاولة تطبيع العلاقات الإسرائيلية-السعودية، قال: “لم تكن هناك أي عراقيل في وجه العلاقات السعودية-الإسرائيلية. كما قلت آنفاً هناك علاقات غير معلنة إستراتيجية واقتصادية واستخباراتية بين البلدين”.

 

وتابع: ” المصالح المشتركة بين (إسرائيل) والسعودية هي سيدة الموقف هنا”، مؤكدا أن تعرض السعودية و(إسرائيل) للتهديد الإيراني يعد قاسما مشتركا بينهما، على حد قوله.

 

يشار إلى أن هذه التصريحات جاءت مع زخم متصاعد بشكل غير مسبوق في العلاقات السعودية الإسرائيلية منذ زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة مايو/أيار الماضي، والتي بلغت ذروتها بدعوات صدرت عن وزراء “إسرائيليين”، قبل أيام، للعاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” إلى إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع “إسرائيل”، ودعوة رئيس الوزراء “” لزيارة السعودية، وإرسال ولي العهد “” إلى إسرائيل.

 


Also published on Medium.