هاجم الكاتب الصحفي القطري، ومدير تحرير صحيفة “”، جابر بن ناصر المري، قائمة الطلبات التي أرسلتها إلى ، مؤكدا بأن هذه الطلبات مرفوضة شعبيا قبل أ تكون مرفوضة رسميا، واصفا إياها بمطالب “وصاية”.

 

وقال “المري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #مطالب_الوصاية على #قطر مرفوضة شعبياً قبل أن تكون مرفوضة رسمياً”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى موجها حديثه لرباعية دول الحصار: ” #مطالب_الوصاية أرجو إرسالها لأحد أمراء المحافظات أو إحدى السبع، أما #قطر فدولة ذات سيادة، بالتالي: #معصي”.

 

وكانت الكويت قد قدمت إلى قطر قائمة بالمطالب التي أعدتها دول الحصار ( والإمارات والبحرين ومصر) للدوحة، وتشمل إغلاق قناة ، وخفض العلاقات الدبلوماسية مع .

 

ودعت دول الحصار إلى قطع جميع الروابط مع جماعة الإخوان المسلمين، ومع الجماعات الأخرى، بما في ذلك حزب الله وتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

 

ودعت دول الحصار إلى رفض تجنيس مواطنيها، وطرد الموجودين حاليا في قطر، على اعتبار أنه تدخل في شؤونها الداخلية.

 

كما طالبت الدول الأربع بتسليم جميع الأفراد الذين صنفتهم كإرهابيين، ووقف تمويل أي كيان متطرف تصنفه  كمجموعات إرهابية، وتقديم معلومات مفصلة عن شخصيات معارضة خليجية.

 

وتداول إعلاميون قائمة (دعوا إلى التعامل معها بحذر)، تطلب فيها الدول إغلاق مواقع إلكترونية ادعت أنها ممولة من قطر، منها (عربي21، ورصد، والشرق، والعربي الجديد).