قال الكاتب والمحلل السياسي التركي، الدكتور سمير صالحة، إن تركيا تشعر أن هناك استهدافًا مباشرًا لها بعد .

 

وأشار صالحة في تصريح لموقع “سبوتنيك تورك” الروسي، إلى أن الاستهداف ليس من دول في حد ذاتها، وإنما هي سياسة أمريكية جديدة في المنطقة تم إقرارها بعد زيارة الرئيس الأمريكي الأخيرة للرياض.

 

وأضاف أن هناك مشروعا أمريكيا يراد فرضه على المنطقة، مشيرا إلى أن ما وصفها بـ”بوادر المشروع” قد بدأت في سوريا والعراق، والأزمة الأخيرة في قطر إلى جانب “الطريقة الفوقية” التي تتعامل بها واشنطن مع المنطقة.

 

وأشار إلى أن الهدف التركي من تصويت البرلمان على إرسال جنود إلى قطر، ليس الدفع بالمسألة للاتجاه العسكري.

 

وقبل زيارة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إلى الدوحة الجمعة، قال صالحة إن تركيا اتخذت موقفا واضحا فيما يتعلق بأزمة قطر، مشيرا إلى أن زيارة أوغلو تبين أن تركيا تقف بالتأكيد إلى جانب الطرف القطري.

 

وأضاف أن التقارب بين تركيا وقطر ينعكس بوضوح في قرار إنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر، وقال: “في الأشهر الأخيرة، تحسنت العلاقات بين تركيا والسعودية، ومن المهم بالنسبة إلى تركيا أن تحافظ على علاقاتها مع والإمارات العربية المتحدة، وبعد دعم قطر بوضوح، أعتقد أنه سيكون من الصعب على تركيا أن تقيم علاقات مثمرة مع الأخرى”.

 

يشار الى ان أولى طلائع القوات التركية وصلت الاحد إلى الدوحة، وقد أجرت هذه القوات أولى تدريباتها العسكرية في كتيبة طارق بن زياد بالعاصمة القطرية.

 

وقد شملت التدريبات عرضا بالدبابات العسكرية داخل الكتيبة. بحسب ما أعلنت مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية

 

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام قليلة من إقرار البرلمان التركي إرسال قوات تركية إلى قطر، وتصديق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على القرار.

 

وتهدف اتفاقية الدفاع المشترك الموقعة بين الدوحة وأنقرة إلى زيادة القدرات الدفاعية للقوات المسلحة القطرية، من خلال تدريبات مشتركة ودعم جهود مكافحة الإرهاب وحفظ السلم والأمن الدوليين.