أكد سعد شريدة الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أن ملتزمة بكل عقودها وتعهداتها الدولية بشأن النفط والغاز، وقال إن الدوحة لم تقطع الغاز عن الإمارات لأنها تقدم الأخلاق على العقود.

 

وأوضح الكعبي أن قطر لم تقطع الغاز عن الإمارات رغم وجود بند يعفيها من التزاماتها التعاقدية بتوريد الغاز متعلق بحالة “القوة ” التي من ضمنها الحصار.

 

وأشار إلى أن استمرار تدفق الغاز حتى الآن مراعاة للشعب الإماراتي, وأن قطر لا تتعامل بعقودها فقط وإنما بأخلاقها أيضا.

 

من جانبه، استبعد المدير التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة حاتم الموسى تعطل إمدادات الغاز القطري لدولة الإمارات بسبب الأزمة الخليجية الراهنة.

 

وقال الموسى للصحفيين اليوم الأحد إن المؤسسة المملوكة لإمارة الشارقة لم تشهد أي انخفاض في معدلات تدفق من قطر، وأضاف “لم نلحظ ولا نتوقع أي تعطل لإمدادات الغاز من خط الأنابيب دولفين”.

 

وينقل خط الأنابيب دولفين نحو ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي إلى الإمارات من حقل الشمال القطري، ويمتد الخط أيضا إلى سلطنة عمان.

 

وتلبي إمدادات الغاز القطري نحو 30% من احتياجات الإمارات التي تستخدمه في توليد الكهرباء.

 

 

وتحصل شركة أبو ظبي للماء والكهرباء على نحو 994 مليون قدم مكعبة يوميا، في حين تحصل هيئة دبي للتجهيزات على نحو 730 مليون قدم مكعبة يوميا. وتستورد شركة النفط العمانية نحو مئتي مليون قدم مكعبة يوميا.

 

ولم تقطع دولة قطر إمدادات الغاز رغم الحصار الذي تفرضه عليها والإمارات والبحرين منذ نحو أسبوعين.

 

وفي المقابل تراجعت السعودية والإمارات عن شمول الأسر الخليجية التي يكون أحد أطرافها قطري من إجراءات المقاطعة.