كشفت صحيفة “اكسبريس تريبيون” عن كواليس ما دار في القاء الذي جمع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء الباكستاني، خلال زيارة الأخير للمملكة الاثنين الماضي للتوسط في الازمة الخليجية.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية قولها إن العاهل السعودي طلب من شريف اتخاذ موقف واضح من خلال اجتماعه معه في جدة، موجها له سؤالا مباشرا: “هل أنت معنا أم مع ؟”.

 

وقالت الصحيفة إن باكستان أبلغت أنها لن تقف مع أي طرف دون الآخر في الأزمة الدبلوماسية بعد أن طلبت من إسلام اباد أن تختار إما أن تكون معها أو مع قطر.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومى باكستاني كبير اطلع على المحادثات بين الجانبين فى جدة، قوله إن باكستان لن تقف مع أي جانب من شأنه أن يثير انقسامات داخل العالم الإسلامي.

 

وأضاف المسؤول أنه من أجل استرضاء السعودية، عرضت باكستان استخدام نفوذها على قطر لنزع فتيل الأزمة، ولهذا سيقوم رئيس الوزراء الباكستاني بزيارات إلى الكويت وقطر وتركيا خلال الفترة المقبلة.

 

وسافر شريف الذي رافقه الجنرال قمر جاويد باجوا () ومسؤولون كبار آخرون إلى جدة يوم الاثنين لبحث الأزمة، دون أن تحقق الزيارة أي تقدم فوري.

 

وأفاد بيان رسمي بأن شريف التقى فى جدة وحث على حل مبكر للأزمة في الخليج لما فيه مصلحة جميع .

 

وكانت 7 دول قد اعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلهما الدبلوماسي مع .

 


Also published on Medium.