وجه الإعلامي السعودي حسين سعد الفراج، تهديدا صريحا لكل من وتركيا، مشددا بأنهما سيدفعان ثمن تأييدهما للموقف القطري، في ازمة قطع العلاقات، زاعما في الوقت نفسه بأن خلافه هو مع سياسة وليس حكامها ولا شعبه، متناسيا سيل الاتهامات الكاذبة التي كالته وسائل الإعلام خلا الايام الماضية.

 

وقال “الفراج” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الايام الثلاثه القادمه ستكون حاسمة لأزمة قطر.هناك مفاجأة ضخمة قادمة..نسأل أن تنتهي الأمورعلى خير..وأن يحفظ قطرواهلنا فيها من كل شر”.

 

وأضاف موجها تهديدا لتركيا وإيران قائلا: ” الأزمة مع سياسة قطروليست مع حكامها ولاشعبها العزيز..وستكون هناك خطوة خلال يومين ستظهر كل الحقائق..ومايفعله الاتراك وإيران اليوم سيدفعون ثمنه”.

 

وكانت إيران وتركيا قد أعلنتا عن استعدادهما لإرسال جميع التي تحتاجها قطر، بعد ان فرضت دولة المقاطعة العربية حصار بحريا وبريا وجويا على قطر، في حين صدق البرلمان التركي على إرسال 5000 جندي إلى قطر تفعيلا للاتفاق السابق بين البلدين.


Also published on Medium.