قال الإيراني في بيان، الأربعاء، إن مسؤولة عن الهجومين اللذين وقعا في طهران اليوم وأسفرا عن مقتل 12 شخصاً على الأقل وإصابة 43 آخرين.

 

وأضاف البيان الذي نشرته وسائل إعلام إيرانية: “هذا الهجوم الإرهابي حدث بعد أسبوع فقط من اجتماع بين الرئيس الأميركي (دونالد ترامب) والقادة (السعوديين) الذين يدعمون الإرهابيين. حقيقة أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته تثبت أنهم ضالعون في هذا الهجوم الوحشي”.

 

فيما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إنه “لا يوجد دليل على أن متطرفين سعوديين عن هجومي طهران”.

 

والهجومان هما أول عملية يعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنها داخل إيران.

 

ووقع صباح اليوم 12 قتيلاً وجرح 39 آخرين إثر تفجيرين استهدف خلالهما مسلحون وانتحاريون مجمع الإيراني في طهران، ومرقد زعيم الثورة الإسلامية آية الله الخميني، الواقع على بعد 20 كيلومتراً من العاصمة، في وقت متزامن تقريباً.

 

وأعلن التلفزيون الحكومي أن قوات الأمن استعادت السيطرة على الموقعين اللذين يرتديان طابعاً رمزياً كبيراً، بعد الهجمات غير المسبوقة في العاصمة الإيرانية، التي نفَّذها سبعة أو ثمانية أشخاص.