قررت النيابة العامة في حبس مصرية حاصلة على مؤهل جامعي 4 أيام على ذمة التحقيقات وابنتها الطالبة بكلية الآداب إلى جانب متهمين آخرين بعد أن استغلوا جميعًا نهار شهر رمضان المبارك في ممارسة الدعارة وعدم شك أهالي المنطقة فيما يقومون به من أعمال منافية أثناء الصوم.

 

بدأ كشف القضية بوصول معلومات لرجال الأمن والآداب تفيد بقيام الزوجة إيمان.م حاصلة على بكالوريوس زراعة بإدارة شقة لتقديم السيدات للرجال مقابل بعض الأموال واتخاذ شقتها الكائنة بالجيزة وكرًا لها حيث استغلت في جلب الرجال والنساء لممارسة الجنس ظنًا منها بعدم كشف جريمتها أو الشك فيما تفعله من قبل أهالي المنطقة خلال الشهر الكريم.

 

توافرت المعلومات لدى الأجهزة المعنية إذ صرحت النيابة العامة باقتحام الشقة ليتم ضبط ابنة المتهمة ن.أ طالبة بكلية الآداب أثناء مع أحد الشباب إلى جانب رجل وسيدة داخل غرفة بالشقة كذلك مصادرة أجهزة محمول تستخدم في جلب الرجال والنساء.

 

واعترفت المتهمة قيامها بإدارة شقتها للدعارة حيث دأبت منذ بداية رمضان على زيادة مقابلها المادي للتوفيق بين كل رجل وسيدة إلى ألف جنيه بدلاً من 500 قبل الشهر المبارك إلا أنه تم ضبط المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة التي قررت حبسهم على ذمة القضية.


Also published on Medium.