على قدر الألم يأتي الصراخ، هكذا يبدو حال الإعلام المصري الغارق في “الرز الإماراتي” حتى أخمس قدميه، حيث بات يحبّر تقاريره الإخبارية بقصص يأبى المجانين تصديقها ناهيك عن العقلاء.

 

ففي سقطة إعلامية جديدة ومن المؤكد أنها لن تكون الأخيرة مادامت المخابرات المصرية تسيطر على كل وسائل الإعلام المصرية تقريبا، زعم موقع “بوابة الفجر” أنه سيتم عزل أمير خلال ساعات وتعيين أحد أفراد الأسرة الحاكمة.

 

وقال الموقع الذي يرأس تحريره الصحفي عادل حمودة المعروف بقربه من المخابرات المصرية، نقلا عن مصدر سعودي وصفه بالمطلع وهو في حقيقة الأمر غير موجود أصلا “إن هناك تحركات تجرى على قدم وساق، للترتيب فيما بعد عزل الشيخ أمير دولة قطر، واختيار أحد الشخصيات من الأسرة الحاكمة لتولي السلطة، وذلك على خلفية الأزمة الأخيرة بين الإمارات والسعودية ودول عربية وخليجية، بعد إعلان قربها من ”.

وأضاف “بوابة الفجر”، أن قرار قطع العلاقات جاء بالتنسيق بين الطرفين المصري والسعودي، من خلال لقاء بين عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، وسامح شكري وزير الخارجية المصري، حيث اتفقا خلاله على خطوات التصعيد ضد قطر؛ لمواجهة انتشار الإرهاب ووقف قنوات تمويل التنظيمات الإرهابية، وفق زعمه.

 

وتشن وسائل الإعلام المصرية هجوما شرسا على قطر، ويرى مراقبون أن هذه الحملة التي لم تتوقف منذ نحو 4 سنوات، تقف وراءها المخابرات المصرية بأمر من القيادتين الإماراتية والسعودية التي تكنّان كرها كبيرا لقطر بسبب استقلالية قرارها السياسي عنهم.