في ظلّ الهجمة الشرسة التي تتعرض لها دولة ، وجه إعلاميّ فلسطينيّ انتقاداً حاداً للسعودية وسياسات ملكها سلمان بن عبد العزيز.

 

وقال الاعلامي أحمد بيتاوي: “يوم تولى مقاليد الحكم في ، استبشر بعض الاسلاميين بقدوم الرجل، وكعادتنا نتفائل “بالقادمين” الجدد لمجرد إشارات بسيطة تصدر عنهم.. يومها كنت في سجن عوفر، بدأ بعض قيادات خلال الجلسات الثقافية بالترحيب بالرجل مشددين على أنه سيكون مختلفاً عن سابقه الذي وصفوه بالعدو اللدود، وأسهبوا كثيراً في تحليلاتهم الحالمة، ورسموا سناريوهات النصر وحل العقد بدءاً من وانتهاءً بغزة، أما أنا فكنت أضحك من داخلي واتمنى في نفس الوقت أن أكون غير متشائم..”.

 

وأضاف: “ننسى في زحمة الأحداث وتبدل الوجوه أن السعودية سقطت منذ زمن في حضن الغرب ولن تتغير سياستها الخارجية القذرة بمجرد وصل هذا الملك أو ذاك.. السعودية كانت ذيلاً وستظل ذيلاً للغرب إلى أن يشاء الله.. (كلما دخلت أمة لعنت أختها)..”.

وأعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة الى مصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، وإمهال البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة الدول الخليجية الـ3، ومنع دخول أو عبور المواطنين القطريين إلى الدول الـ3، وإمهال المقيمين والزائرين القطريين 14 يوما لمغادرة الدول الـ3.

 

وشملت الإجراءات منع مواطني الدول الخليجية الـ3 من السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، وإغلاق كافة المنافذ البرية البحرية والجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر.

 

وأعربت وزارة الخارجية في دولة قطر في بيان لها عن بالغ أسفها واستغرابها الشديد لقرار كل من السعودية والإمارات والبحرين إغلاق حدودها ومجالها الجوي وقطع علاقاتها الدبلوماسية.

 

وقالت الوزارة إن هذه الإجراءات “غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

 

وأضافت أن دولة قطر تعرضت لحملة تحريض تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة، “مما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بالدولة”.


Also published on Medium.