فيما يمكن اعتباره تهديدا وإملاء، اعتبر  الشيخ “سلطان سعود القاسمي”، أحد أبناء الأسرة الحاكمة بالإمارات والمقرب من دوائر الحكم، إن مطالبة بإغلاق فضائية “” و””، وترحيل المفكر “”.

 

وقال “القاسمي” في تغريدات على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “من المرجح أن يكون أول استجابة من دولة قطر (على قرارات والإمارات والبحرين ومصر بقطع العلاقات) هو إغلاق شبكة الجزيرة التلفزيونية بالكامل، وهو ما قد يحدث في شهور إن لم يكن أسابيع”.

 

وأضاف أن “هناك سابقة على ذلك، ففي عام 2014، أغلقت قطر الجزيرة مباشر ، من أجل حل أزمة داخل دول (ما عرفت بأزمة سحب السفراء)”.

 

وأشار إلى أن “من بين ضحايا هذا التصعيد عزمي بشارة وشبكة تلفزيون العربي، وسيطلب منه مغادرة قطر وإغلاق القناة”.

 

وأعلنت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر، فجر اليوم الاثنين، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وطلبت من الدبلوماسيين المغادرة وأغلقت المجالات والمنافذ الجوية والبرية والبحرية مع ، تبعتها في ذلك كل من الحكومة اليمنية الشرعية، وحكومة “الوفاق الوطني الليبية” (المعترف بها دوليا)، وجزر المالديف.

 

وفي المقابل، أعربت وزارة الخارجية في دولة قطر في بيان لها عن بالغ أسفها واستغرابها الشديد لقرار كل من السعودية والإمارات والبحرين إغلاق حدودها ومجالها الجوي وقطع علاقاتها الدبلوماسية، وقالت إن هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة.