عبّرت والدة ، القائد الميداني لحراك الريف، والمعتقل بتهمة “المس بالأمن الداخلي للدولة المغربيّة”، عن فخرها بابنها.

 

وقالت إن “ابنها ناصر الزفزافي بريء، وأن التهم الموجهة إليه ملفقة”.

 

وأضافت والدة الزفزافي، في تصريح لوكالة “فرانس برس”: “ولدي راجل وأفتخر به”، قبل أن تقدم شكرها إلى جميع المتضامنين معه.

واعتقل الزفزافي يوم الاثنين الماضي برفقة آخرين بعد ثلاثة أيام من الاختفاء بعيد مقاطعته إمام جمعة في أحد مساجد بعدما اعتبر خطيب الجمعة أن ما تشهده المدينة هو “فتنة”.

 

في هذا السياق، أكد أعضاء هيئة دفاع معتقلي حراك الحسيمة، في ندوة صحافية بمدينة طنجة، عدم علمهم بمصير ناصر الزفزافي، قائد الاحتجاجات بإقليم الحسيمة، الموقوف.

 

وأوضح المحاميان أنور البلوقي، ورشيد بنعلي، عن هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، أن رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، طلب الإذن من الوكيل العام للملك، بإضافة 30 ساعة لناصر الزفزافي، قبل السماح لمحاميه بالتحدث معه، مؤكدين على انهم “لا يعلمون لحدود اللحظة، وضعيته وحالته الصحية، وأين مكان إيداعه في مقر الفرقة الوطنية”.

 

ويدخل إضراب عام في شمالي يومه الثاني في إطار الاحتجاجات المطالبة بإطلاق سراح “الزفزافي”.


Also published on Medium.