نشرت صحيفة التايمز تقريرا يقول إن زعيما إسلاميا متشددا سبق أن احتج ضد نشر مجلة “” في قد سُمي كمشتبه به في قضية تبادل مواد جنسية فاضحة.

 

ويقول التقرير إن الشرطة تعتزم استجواب رجل الدين والداعية رزيق شهاب، رئيس جبهة المدافعين عن الإسلام، بشأن مزاعم تشير إلى تبادله رسائل الكترونية ذات محتوى جنسي صريح وصورا مع امرأة .

 

وينقل التقرير عن متحدث باسم الشرطة قوله إنها تحقق في شبهة أن يكون شهاب قد شارك أو نقل محتوى جنسي فاضح.

 

ويكمل التقرير أن شهاب سيواجه حكما بالسجن يصل إلى خمس سنوات في حال إدانته.

 

وتنقل الصحيفة عن محامي شهاب قوله إن هذه المزاعم مفبركة.

 

وتشير إلى أن شهاب سبق أن نظم احتجاجت واسعة النطاق ضد محافظ جاكرتا المسيحي، باسوكي تجاهاجا بورناما، بسبب مزاعم إساءته للقرآن.


Also published on Medium.