حسمت لجنة الثقافة والاعلام في البرلمان المصري الجدل الدائر حول “مصداقية” برنامج ، وأكدت أنها تلقت رداً من الهيئة الوطنية للإعلام بخصوص الاقتراح المقدم بمنع عرض البرنامج لما يمثله من خطر على أرواح النجوم وأخلاق المشاهدين.

 

وأكد الرد أن البرنامج تم تصويره بموافقة النجوم ومقابل أجر ولا يوجد ممثل واحد تقدم بشكوى أكد فيها تعرضه للخداع، ولهذا لا يجوز قانوناً منع العرض.

 

وأوضحت الهيئة الوطنية أوضحت في ردها أنها ستمارس دورها المتعلق بمراقبة ومحاسبة أي برامج خارجة عن العادات والتقاليد المصرية مثل برنامج وغيره من البرامج التي تخدش الحياء، وتدخلت بالفعل لمنع اذاعة فقرات السباب وتتأكد من عدم وجود مشاهد خادشة، ولكن يصعب منع العمل من العرض طالما أنه ملتزم بشروط الرقابة ولا توجد شكاوى رسمية مقدمة ضد الشركة المنتجة له تتهمها بالاحتيال للإيقاع بالنجوم.

 

وأعلنت لجنة الثقافة والاعلام في البرلمان المصري أنه ثبت لها من واقع الأوراق أن كل النجوم المشاركين في تقديم حلقات “رامز تحت الأرض” مدفوع لهم الأجر، وحرروا مكاتبات رسمية بالموافقة على العرض وبث الحلقات.