أعلن “”، مدير الاتصالات في البيت الأبيض، الثلاثاء، استقالته، وذلك بعد مرور 3 أشهر فقط منذ توليه منصبه، بحسب وسائل إعلام محلية.

 

وتأتي استقالة دوبكي بالتزامن مع ارتفاع حدة الصراعات داخل البيت الأبيض، بسبب تحقيقات حول احتمال تواطؤ حملة الانتخابية مع روسيا، بحسب ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

 

وفي رسالة وجهها دوبكي بالبريد الإلكتروني إلى الأصدقاء والزملاء صباح الثلاثاء، كتب: “لقد كان لي شرف كبير أن أخدم دونالد ترامب وإدارته”.

 

ولم يوضح دوبكي (47 عاماً) دواعي استقالته، غير أنه تعرض مؤخراً لانتقادات حادة من ترامب وكثير من كبار المسؤولين الذين يعتقدون أن الرئيس لم يحصل على دعم جيد من قبل موظفيه، لا سيما في أعقاب إقالة المدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي، جيمس كومي.

 

وأضاف: أنه “لمن دواعي سروري أن أعمل جنباً إلى جنب ويوماً بعد يوم مع موظفي إدارات الاتصالات والصحافة”.

 

وكان ترامب قد عين دوبكي من أجل إعادة صياغة الاستراتيجية الإعلامية داخل البيت الأبيض.

 

وتقوم وظيفة مدير الاتصالات في البيت الأبيض على مهام الإشراف على رسائل البيت الأبيض، وتعزيز جدول أعماله.

 

من جانبه، أنكر الرئيس الأمريكي أي تواطؤ بين حملته الانتخابية وروسيا، ووصف الأمر بأنه “هجمة سياسية شرسة”.