كشف السكرتير الصحفي للرئاسة في اليمنية السابق، مستشار وزارة الإعلام، خفايا العلاقات الوطيدة بين واليمن، مشيدا بدور السلطنة في دعم الشرعية اليمنية المتمثلة بالرئيس .

 

وأكد الرحبي في تغريدات له على حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” أن سلطنة عُمان “تقوم بدور إيجابي في وتحاول تقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف انطلاقا من علاقتها الجيدة مع الجميع .”

 

وأشار إلى أن سلطنة عمان “أول دولة دعمت الشرعية اليمنية والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بقوله “سلطنة عمان كانت اول دولة وصل إليها فخامة الرئيس بعد خروجة من وقدمت السلطنة كل الرعاية والاهتمام برئيس الجمهورية.”

 

 

وأكد الرحبي أن سلطنة عمان تحتفظ بعلاقة جيدة مع ومع الشرعية وهذا يجعلها محل اهتمام الجميع بمافيهم .

 

وأضاف بقوله أن هناك إدعاءات بأن سلطنة عمان لاتعترف بالشرعية متجاهلين تعيين سفير يمني من قبل الشرعية وممارسته مهامه  في .

 

 

وأوضح أن “هذا يسقط ادعاء البعض أنها لا تعترف بشرعية الرئيس هادي وسلطنة عمان علاقتها علاقة تاريخية مع اليمن .”

 

 

وأشاد الرحبي بما ذكره مسؤول الشؤون الخارجية العماني خلال لقائه بوزير الخارجية اليمني وتأكيده على “استعداد بلاده تقديم المزيد من التسهيلات لليمنيين ويجدد الدعم للحكومة الشرعية في اليمن.”

 

ونوه في الوقت ذاته لما قدمته سلطنة عمان من “مساعدات طبية وغذائية تم توزيعها في المهرة وحضرموت وسقطرى ماتزال حدود السلطنة مفتوحة أمام اليمنيين حتى اليوم .”

ولفت لما قررته سلطنة عمان وتأكيدها على “فتح الحدود لليمنيين الراغبين في الخروج من اليمن وكذلك القادمين إلى اليمن عبر حدودها مع اليمن وخففت كثير من الأعباء على اليمنيين.”

 

 


Also published on Medium.