قالت صحيفة تايمز الامريكية إن الرئيس الامريكي دونالد , الذى لم يخف أبدا عداءه لإيران دعا مؤخرا إلى وضع استراتيجية إقليمية كبرى بين الدول السنية لعزلها البلاد. لكن طهران تلقت هذا التهديد باتزان مثير للدهشة، لأن إدارة «» أظهرت عمليا رغبتها في القيام بأعمال تجارية مع ، خاصة بعد القمة الأخيرة في السعودية التي جلب منها مئات المليارات.

 

وعلى السطح، بدا كما لو كان هناك الكثير من الأخبار السيئة في الآونة الأخيرة للجمهورية الإسلامية. وفي القمة العربية الأمريكية الأخير بالمملكة العربية السعودية، حيث كان «ترامب» ضيفا لدى العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبد العزيز»، لقت إيران إدانات من دول وأمريكا لدعمها الإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية للخليج.

 

وقال «ترامب» «حتى يبدى النظام الإيرانى رغبة في أن يكون شريكا للسلام»، يتعين على جميع الدول الواعية العمل معا لعزل إيران، ومنعها من تمويل الإرهاب».

 

وخلال هذه القمة السعودية الأمريكية، وقع الملك «سلمان» و«ترامب» عدة اتفاقيات تعاون عسكري ودفاعي وتجاري بقيمة 460 مليار دولار، فيما قال وزير التجارة السعودي «ماجد القصبي» إن بلاده منحت تراخيص للاستثمار بالمملكة لـ23 من كبرى الشركات الأمريكية.

 

ووقت السعودية والولايات المتحدة اتفاقيات دفاعية بقيمة 460 مليار دولار، منها 110 مليارات قيمة صفقات عسكرية سابقة، وستسلم بموجبها واشنطن أسلحة على الفور للجانب السعودي، بالإضافة إلى صفقات تعاون دفاعي بقيمة 350 مليارا على مدى 10 سنوات.

واعتبر مرشد الثورة الإيرانية «علي خامنئي» أن مثل هذه الصفقات ستفضي إلى لا شيء.

 

وقال «خامنئي» فى تصريحات نشرها على موقعه الشخصىي على الإنترنت إن «هؤلاء الحمقى يعتقدون أن بإنفاقهم هذه الأموال سيكسبون صداقة أعداء الإسلام، هم مثل البقرة الحلوب يستدرون لبنها ثم يذبحونها عندما ينضب».

 

ورغم أن الحديث قاسي بين الجانبين الأمريكي والإيراني، تنتظر إيران، تسلم أسطول من طائرات بوينغ الأمريكية الصنع، بموجب صفقتين بقيمة 22 مليار دولار للشركة الأمريكية.

 

وكان أحدث عقد وقع بين بوينغ وشركة الطيران الإيرانية أسيمان بعد شهرين من تولي ترامب الرئاسة.

 

ويبدو أن «ترامب»، الذي كانت حملته الأمريكية الأولى تقوم جزئيا على الوعد بإنعاش العمالة الصناعية، لم يكن ليقدم على إلغاء أمر يوفر  18 ألف فرصة عمل.

 

وخلال الحملة الرئاسية، رفض ترامب مع إيران، ووصفه بأنه أسوأ صفقة على الإطلاق.

 

ولكن في أبريل/نيسان ومايو/أيار وقع بهدوء على تنازلات حاسمة عن بعض العقوبات التي تسمح ببقاء الصفقة والسماح لإيران بتسيير الأعمال التجارية الدولية والحصول على الأموال التي تجمدها الولايات المتحدة منذ فترة طويلة.

 

أدلة أخرى على أن إدارة «ترامب» على استعداد للتعامل مع الجمهورية الإسلامية جاءت خلال المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية ريكس تيلرسون في ، والذي جاء بعد خطاب الرئيس المتشدد.

 

حيث سئل «ماذا لو حصل أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتصل بك؟ قال تيلرسون إنه سيتحدث إليه؟»

 

وأضاف «لن أغلق الهاتف في وجه أي شخص يريد التحدث أو إجراء محادثة مثمرة».

 

ويبدو أن إدارة ترامب قد التقطت نقطة مهمة حول إيران وهو أن الأمر الذي تشكو منه الإدارة وتشعر بالقلق إزاءه وهو توسع إيران المتزايد في المنطقة – يجعل من الضروري أن تحافظ الدولتان على علاقة عمل على الأقل.

 

وستواجه الولايات المتحدة وقتا عصيبا لحل المشاكل فى الشرق الأوسط بدون تعاون طهران في لبنان حيث تدعم جماعة حزب الله الشيعية. وفي ، حيث تدعم حكومة رئيس النظام بشار الأسد. وفي ، حيث تدعم حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي وتدرب الميليشيات الشيعية القوية؛ وفي ، تدعم إلى حد ما المتمردين الحوثيين ضد الحكومة.

 

وهذا هو السبب في أن بعض المحللين يقولون إن هناك مجالا للتوصل إلى حل توافقي إذا جلس البلدان للحديث، مع العلاقات التجارية لأمريكا يمكنها السيطرة على الاقتصاد الإيراني للحصول على تنازلات في الشؤون الإقليمية من إيران.

 

وفرضت إدارة «ترامب» سلسلة من العقوبات على الأفراد والشركات بعد أن أجرت إيران اختبارا صاروخيا فى فبراير/شباط الماضي. ولكن ذلك يتماشى مع السياسات التي وضعها الرئيس السابق باراك أوباما».

 

ويوم الخميس الماضي، وافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ على مجموعة واسعة من العقوبات ضد إيران لانتهاكها حقوق الإنسان ودعمها للإرهاب.

 

واقترح الرئيس «حسن روحاني»، الذي أعيد انتخابه مؤخرا، أن يتمكن الجانبان من ترتيب المحادثات بعد أن تتمتع إدارة «ترامب» بمزيد من الوقت في السلطة، ويكون لدى طهران المزيد من الوقت لتقييم الزعيم الأمريكي.

 

وقال «روحاني» في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي «ننتظر من الحكومة الأمريكية الجديدة تحقيق الاستقرار من حيث اتخاذ موقف وعقلية محددة». وأضاف «كما سيكون لدينا وجهة نظر أكثر دقة فيما يتعلق بواشنطن».

 

وعلى الجانب الأمريكي، فإن خبرة القطاع الخاص التي يتمتع بها الكثيرون في الإدارة الجديدة قد تجعلهم أكثر قبولا لفكرة المفاوضات، بحسب المحلل السياسي الإيراني «ما شاء الله شمس الواعظين الذي قال «ترامب، تيلرسون، والآخرين؛ هذه إدارة رجال الأعمال. إنهم يحلون المشاكل من خلال التعامل وليس القتال».

 

وقال مستشار لـ«جواد ظريف» إنه لا يستبعد المفاوضات المباشرة، لكنه أضاف أن الإيرانيين ما زالوا يحاولون قراءة «ترامب». وقال المستشار «حسين شيخ السلام» «إنه رجل أعمال، لكنه حتى في الأعمال التجارية يتصرف بشكل متهور ولا يمكن التنبؤ به».