تعرض رئيس الحكومة الإسرائيلية لمواقف محرجة خلال استقباله وزوجته سارة وعدد من المسئولين الإسرائيليين الرئيس الأمريكي وزوجته ميلانيا في مطار بن جوريون ظهر اليوم الاثنين.

 

الموقف الأول عندما هم نتنياهو بعناق ترامب بعد مصافحته لدى نزوله من الطائرة ، فإذا بالأخير يتجاهله تماما ويتجاوزه لتقبيل زوجته سارة التي ارتدت فستانا أحمر.

 

الموقف الثاني حدث في المطار أيضا عندما استوقف عضو الكنيست “أوري حزان” الرئيس الأمريكي لالتقاط صورة “سيلفي”، إذ قام بتعطيل مراسل الاستقبال، واستخراج هاتفه المحمول من جيبه، والتقاط الصور مع ترامب، وسط محاولات يائسة من نتنياهو لإيقافه.

 

موقع “’walla” العبري نشر تقريرا بعنوان “إحراج على البساط الأحمر: أورن حزان لم يتنازل عن سيلفي مع ترامب” ذكر فيه إن “عضو الكنيست نجح في إحراج رئيس الحكومة نتنياهو، عندما أصر على التقاط صورة مشتركة مع الرئيس الأمريكي”.

 

وأوضح الموقع أن “حزان” الذي يتولى منصب نائب رئيس الكنيست، أوقف الرئيس ترامب خلال مصافحته الوزراء الذين تجمعوا في مطار بن جوريون لاستقباله، ورفع هاتفه المحمول لالتقاط الصورة.

 

وأضاف “بعد ثوان معدودة، بدا أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي رافق ترامب على طول البساط الأحمر، يحاول إنزال يد عضو الكنيست حزان، الذي تمكن من إتمام التقاط الصورة”.

 

ونشر عضو الكنيست عن حزب الليكود بعدها مباشرة صورته مع ترامب مقدما الشكر للرئيس الأمريكي، مشيرا إلى أنه ينتظر مكالمة منه لمناقشة بعض المسائل الهامة!.

وصرح مسئولون في الليكود أن “حزان” لم يكن مدعوا من الأساس لحضور مراسم استقبال ترامب، وأضافوا للموقع “لقد تسبب في إحراج كبير لنتنياهو”. في المقابل أكد عضو الكنيست عن حزب الليكود أنه تلقى أمس دعوة من مكتب نتنياهو.

 

ووصل ترامب اليوم لإسرائيل قادما من ، وكان في استقباله وزوجته ميلانيا بمطار بن جوريون الدولي نتنياهو وزوجته سارة والرئيس الإسرائيلي “رؤفين ريفلين” وزوجته “نحما”.

 

وقال نتنياهو مخاطبا ترامب فور وصوله “أنت صديق جيد لإسرائيل أنت هنا بين أصدقائك”.

وقال ترامب في تصريحات أدلى بها من المطار باللغة العبرية “شكرا جزيلا وسلام لكم”، معتبرا أنه شرف له زيارة ضمن جولته الخارجية الأولى، مضيفا “جئت الأرض المقدسة للتأكيد على العلاقة غير القابلة للمحو بين والولايات المتحدة. في هذا المكان الثري بالتاريخ، والذي كان أحد الحضارات المزدهرة والقوية في العالم. لن نسمح بتكرار الفظائع التي تعرضت لها هذه الأمة في القرن الماضي.. لدينا فرصة نادرة لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وهزيمة الإرهاب”.

 

المصدر: ترجمة وتحرير العربية..