علّقت الفنانة على الأنباء التي انتشرت مؤخراً وتحدث عن زواجها، قائلةً:”الزواج أمر مشرّف وليس معيبًا لكي نُخفيه، ولكن هناك من كتب عن زواجي السرّي لكي يشوّش على نجاحي”.

 

وتابعت في تصريحاتٍ إذاعية: “كلّما أُطلّ بعمل جديد، يبرز أشخاص مدسوسون، أعرف الجهة التي تقف وراءهم، وقريبًا سوف أكشفها علنًا. ليس من اللائق من يحمل قلمًا بيده ويحمل فكرًا، أن يتصرّف بمثل هذه الطريقة، ولا يليق للقلم أن يكون محمولًا بأيدي الجاهلين”.

 

وعمّا إذا كانت تقصد الصحافيين بكلامها، أجابت: ” يُفترض بالصحافيين أن يعرفوا الفنان، وإذا لم يكن الصحافي يعرف الفنان وكتب مثل هذا الكلام، “المصيبة أعظم”، وإذا كان يعرفه وكتب ما كتبه يكون جاهلًا. ليس مقبولًا أن يستغلوا وجود والدتي وأن يتّصلوا بها ويسألوها أسئلة على التلفون، خصوصًا في ظل الظروف التي نعيشها في البيت”.

 

وقالت نجوى كرم: إنّ شائعة زواجها “باخت” وأصبح عمرها سنتين، وأوضحت، “لي الشرف أن أحبّ ولماذا لا أحب. لم أنزعج من ذكر أسماء وتفاصيل، وأنا عندما صرّحت بأنّني أحب، ليس لكي لا يُعرف الشخص. لست أول فنانة تحب، وكلّ يوم تتزوج 4 أو 5 فنانات. ولكن الهدف لم يكن خبر زواجي بل التشويش على نجاحي، “عيب يستحوا بقى”.