شنت صحيفة العرب التي تصدر في لندن بتمويل إماراتي هجوما مفاجئاً على قبيل القمة التي سيعقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مع قادة وزعماء عرب.

 

ووصف الصحيفة في تقرير على صدر صفحتها الاولى الخميس هيئة كبار العلماء السعودية بسؤال هل نواجه الإرهاب والإسلام السياسي وإيران بمشروع سياسي انفتاحي ومدني معتدل، أم بمشروع بنفس مواصفات الاثنين معاً والذي ينهل من النص الديني ما يبرر سلوكهما المفتت للمنطقة العربية برمتها؟ في اشارة الى هيئة كبار العلماء في السعودية التي يراسها عبد العزيز آل الشيخ.

 

ومع ان التقرير لم يذكر اسم كاتبه، إلا ان الدلائل تشير الى كرم نعمة مدير تحرير الصحيفة التي يديرها من لندن، لانه سبق وان هاجم السعودية في مقالات عدة وتحديدا رئيس هيئة كبار العلماء ومفتي السعودية ، أخرها مقال له وصفه بمصدر للاخبار الكاذبة.

 

وكتب نعمة عدة تغريدات تهاجم السعودية وتخلفها الامر الذي اثار ردود افعال ضده من قبل السعوديين، وكتب هل يعقل ان تمول الامارات صحيفة العرب ومدير تحريرها يصف السعودية بهذه الاوصاف الشنيعة؟

 

وطالبت العرب المملومة من حكومة أبوظبي الهيئات الدينية بالانتقال من الخطب التي تلقى في المؤتمرات التي تناقش مسائل الحوار بين الأديان، إلى مرحلة عملية تشكل قطيعة نهائية مع خطاب التخلف والغلو لصالح ما يرسّخ قيم الاعتدال والتسامح والانفتاح، وبما يؤكد الوصل مع القيم الإنسانية التي تدافع عنها الشرائع الدولية في كل مكان بالعالم.

 

ويرى مختصون في العلاقات الخليجية ان تقرير صحيفة العرب الاماراتية جاء ردا على الهجوم الذي شنه كتاب سعوديون ضد بسبب زيارته المفاجئة الى واشنطن وقبل ايام من زيارة ترامب الى الرياض، واصفين الزيارة بانها تشق الصف الخليجي وتدفع الامارات الى البحث عن دور امام الشقيق الكبير السعودية