نقلت شبكة “سي ان ان” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين لم تذكر أسماءهم، الأربعاء، أنه من المرجح أن تكون حياة أحد عملاء المخابرات الإسرائيلية، والذي تم زرعه في صفوف تنظيم ” الإرهابي، مهددة وفي خطر، بسبب احتمالية أن يكون الرئيس الأمريكي ترامب قد كشف عن معلومات سرية خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي سيرغي ”.

 

وفي وقت سابق، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا يفيد أنه في الأسبوع الماضي، كشف ترامب للافروف بعض الأسرار عن تنظيم “داعش”، وبحسب تكهنات وسائل الإعلام الأمريكية، فإن الحديث جرى حول هجمات إرهابية محتملة على الطائرات.

 

ووفقا  للقناة، فإن عميلا إسرائيليا قدم معلومات للولايات المتحدة، تتضمن خطة محتملة لـ”داعش” لمهاجمة وإسقاط متجهة إلى الولايات المتحدة، باستخدام قنابل يمكن وضعها في أجهزة كمبيوتر محمولة، لافتة إلى أن المسؤولين الأمريكيين لديهم قناعة بأن نظام المراقبة والأمن في المطارات لا يمكنه الكشف عن مثل هذا النوع من القنابل.

 

وتقول CNN، إن المعلومات كانت دقيقة، لأن الولايات المتحدة تريد منذ فترة قصيرة، فرض حظر على نقل أجهزة الكمبيوتر المحمولة على جميع الرحلات الجوية القادمة من أوروبا. ووفقا لمسؤولين، قدمت هذه المعلومات إلى الولايات المتحدة، شريطة ضمان سرية مصدرها وعدم الكشف عن هويته.

 

وفي ذات السياق، ووفقا لموقع “زفيزدا”،  ذكرت “رويترز” نقلا عن مصدر في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، قال إن البلاد قد تحظر أجهزة الكمبيوتر المحمولة على متن الطائرات المتجهة للولايات المتحدة، ليس فقط في أوروبا، ولكن من جميع أنحاء العالم.

 

يذكر أن الرئيس الأمريكي كتب على “تويتر”، أن لديه كل الحق في تبادل المعلومات مع أثناء المباحثات بينهما.