شن وزير الأوقاف المصري هجوماً ضارياً علي جماعة المسلمين وعلي الرئيس المعزول , واصفاً إياه بـ” الفرعون ” الذي كان يقول ” أنا ربكم الأعلى ” بقراراته وإعلانه الدستوري الذي أعطي لنفسه فيه كافة الصلاحيات , مضيفاً أنه كان رجل مكتب الإرشاد في قصر الرئاسة .

 

وقال وزير الأوقاف خلال حوار اجرته قناة “العاصمة” ضمن برنامج “انفراد”, إن جامعة الإخوان المسلمين كانوا يريدون أخونة كافة مؤسسات الدولة وتدميرها وأولها وزارة الأوقاف، مشيرا إلى أنهم كانوا يقومون بتعيين غير الكفاءات فيها من جماعتهم لإحكام السيطرة عليها.

 

واستطرد وزير الأوقاف قائلا إنهم في الوزارة خاضوا معارك كبيرة كي يسترجعوا المساجد التي كانوا يعسكرون فيها، علي حد قوله، مثل مسجد أسد بن الفرات وغيره الكثير .