أبدى عضو مجلس الشورى العماني، محمد سالم البوسعيدي، عن غضبه من استقبال شخصيات مثل رئيس الوزراء الماليزي الاسبق ، مؤكدا بأن يعلمون الطريق جيدا، مطالبا المسؤولين بالتوقف عن مثل هذا الاستقبالات وفتح الطريق للشباب.

 

وقال “البوسعيدي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” أمرنا عجيب نأتي بشخصيات مثل: مهاتير محمد وإدريس جالا وغيرهم؛ ليخبرونا بما نعرفه جيداً، ونصفق لهم. يكفي إفسحوا الطريق لشبابنا”.

 

وكان ملتقى “” الاقتصادي الذي عقد في العاصمة مسقط قبل يومين، قد استضاف رئيس وزراء  الأسبق مهاتير محمد الذي أكد أن هناك مجموعة من القواسم المشتركة بين سلطنة عمان وماليزيا،  علاوةً على الكثير من التباينات بينهما.

 

وشدد “محمد” في كلمة ألقاهه في الملتقى على أن “سلطنة عمان يجب أن تبقى آمنة وهادئة لأن تغيير قد يؤدي إلى خطورة واحتمالات غير متوقعة وليست مثالية”.