أكدت المدعية العامة في ، فاتو بينسودا، أن مكتبها يتابع بـ”اهتمام وعن قرب” تقارير تشير إلى “جرائم” ارتكبتها القوات المنبثقة عن مجلس النواب المنتهية ولايته في مدينة بقيادة اللواء المتمرد .

 

وقالت “بينسودا” خلال إفادة لها أمام مجلس الأمن الدولي، إن “تقارير مصورة تشير إلى ارتكاب جرائم حقيقية في ”، لافتة إلى أنه “من بين تلك الجرائم التعسفي للمحتجزين”.
يذكر أنه مارس/آذار الماضي، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور للنقيب القائد العسكري البارز في قوات حفتر، وهو يقوم بإعدام 3 أشخاص مقيدي الأيدي في .

 

وخلال المقطع المصور، سُمع صوت يوجه أمر تنفيذ الإعدام بحق المعتقلين الثلاثة؛ أطلق على إثره الورفلي على رؤوس الضحايا.
وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أظهر مقطع مصور آخر مجموعة من مسلحي قوات حفتر، في منطقة قنفودة، غربي بنغازي، وهم يعدمون مقاتلاً من “مجلس شورى ثوار بنغازي” .
وأمس الاثنين، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، مقطع فيديو للنقيب محمود الورفلي داخل غرفة وهو يعدم شخصا قال إنه “جزائري”، بزعم انتمائه لتنظيم .

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي رصدته “”، ظهر الورفلي وهو يطلق على الضحية ثلاث رصاصات من مسدس كان يحمله، حيث أطلق الرصاص على رأسه مباشرة ومن مسافة قريبة جدا.

 

وقال الورفلي في خطبة له قبيل إعدام الشخص المذكور إن هذا الشخص “خارجي”، وإنه يعتبر إقدامه على قتل من سماهم “الخوارج” تقربا إلى الله تعالى، وساق آراء فقهية تجيز مثل هذا القتل.