على الرغم من ارتباط الرقص بالنصر، تعبيراً عن الاحتفاء به، إلا أن المرشحة اليمينية المتطرفة ، اختارت أن تمضي ليلة خسارتها كرسي الرئاسة الفرنسية، بالرقص مع أصدقائها.

 

والتقطت عدسات الكاميرا لبعض الحاضرين، لوبان البالغة من العمر 48 عاماً، وهي ترقص متباهية على ألحان أغنية “آي لاف روك آند رول”، وتردد كلماتها إلى جانب مغنيها، جوان جيت و بلاكهيرتس.

 

وبعد ساعات قليلة فحسب، من اعترافها بالهزيمة أمام منافسها ايمانويل فى انتخابات الرئاسة الفرنسية، انتشرت مقاطع فيديو الرقص على ، محاطة بعديد من الراقصين في الحلبة، بينما كانت الأغاني تصدح عبر مكبرات الصوت الكبيرة.

 

وكانت مرشحة الجبهة الوطنية قد اتصلت هاتفياً بماكرون (39 عاماً) وهنأته على فوزه، بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي أنه حصل على أكثر من 66 بالمائة من الأصوات. وبينما كان ماكرون يحتفل رفقة الآلاف من مؤيديه خارج اللوفر، مع زوجته بريجيت البالغة من العمر 64 عاماً، كانت لوبان ترقص بمقر حزبها في العاصمة الفرنسية.