كشفت امرأة مسلمة أنها تعرضت للاغتصاب الجماعي في من قبل مجموعة اتهمتها هي وأهلها بتناول لحم البقر، حيث يعتقد أنها الجريمة الثانية من هذا النوع التي تحدث في غضون أيام على أيدي حشد من عامة الهندوس.

 

وتعرضت الفتاة البالغة من العمر 20 عاماً وابن عمها البالغ من العمر 14 عاماً إلى الهجوم من مجموعة من الرجال، الذين اعتدوا على منزلهما في ولاية هاريانا شمالي الهند، وقتلوا عمها وعمتها قبل الاعتداء الجنسي عليها قبل أسبوعين.

 

واعتقلت الشرطة المحلية أربعة رجال للقيام بالهجوم على البيت والاعتداءات الجنسية، ولكن بعد الاحتجاجات من سكان المدينة اتهمت الشرطة الرجال بالقتل المتعمد.

 

وقالت الفتاة، إن المعتدين سألوها هي وأقاربها ما إذا كانوا قد تناولوا لحم البقر قبل الشروع في مهاجمتهم. وتابعت “سألوا عما إذا كنا نأكل لحم البقر، وقلنا لا، لكنهم أصروا على أننا أكلنا بالفعل”، وأضافت “قالوا إننا نعطيكم درساً قبل أن تأكلوا اللحم، وإذا أخبرتم أحداً سنقوم بإذلالكم”.

 

وأفادت الأنباء أن كبار ضباط الشرطة، قالوا إن الرجال المعتدين ليس لهم صلة بما يسمى بـ “مجموعات حماية الأبقار”.

 

ولكن المجتمع المسلم في الهند كثيراً ما يعرب عن المخاوف بشأن ارتفاع الهجمات ضدهم من جانب الجماعات الهندوسية.

 

ويعتبر العديد من الهندوس الأبقار مقدسة وذبحها محظور في هاريانا، بالإضافة إلى العديد من الولايات الأخرى.

 

يذكر أنه في وقت سابق من هذا العام، تعرضت سيدتان مسلمتان للضرب في محطة قطار للاشتباه بحملهما لحم البقر.