هدد وزير خارجية ، قائلاً إن نظام بشار الأسد سيعتبر أي قوات أردنية تدخل سوريا “معادية”.

 

وأضاف المعلم في مؤتمر صحفي، الاثنين، أن النظام السوري أيد مذكرة إقامة 4 مناطق مخففة التوتر في سوريا، التي صدرت في “انطلاقا من حرصها على حقن دماء السوريين وتحسين مستوى معيشتهم، أملا بأن يتم الالتزام من قبل الأطراف المسلحة بما جاء فيها”.

 

وشدد “المعلم” على أنه “لن يكون هناك تواجد لقواعد دولية تحت إشراف ، والضامن الروسي أوضح أنه سيتم نشر لقوات شرطة عسكرية ومراكز مراقبة لهذه المناطق”.

 

وأوضح أن دمشق ستلتزم باتفاق وقف “في حالة التزام بها”.

 

وتابع: “نحن سنلتزم لكن إذا جرى خرق من قبل أي مجموعة فسيكون الرد حازما. نتطلع أن تحقق هذه المذكرة الفصل بين المجموعات المعارضة التي وقعت على اتفاق وقف إطلاق النار في 30 ديسمبر الماضي وبين جبهة النصرة والمجموعات المتحالفة معها وكذلك ”.

 

واعتبر المعلم أن محادثات جنيف للسلام “لا تحرز أي تقدم”، وأن “البديل الذي نسير في نهجه هو المصالحات الوطنية، وسوريا تمد أيديها لكل من يرغب بتسوية وضعه بمن فيهم من حمل السلاح”.

 

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت ان ستدافع عن حدودها مع سوريا  داخل العمق السوري “إذا إقتضت الحاجة”.

وركز الناطق الرسمي بإسم الحكومة الدكتور على ان سياسة بلاده لا زالت بقاء داخل حدود البلد الجار مشيرا إلى ان الحاجة عندما تضطر سيدافع الأردن عن حدوده في العمق السوري.