أكد الدكتور موفازال لاكدوالا -الطبيب الهندي المشرف على حالة إيمان، المعروفة إعلاميًا بأسمن امرأة في العالم- أن تحديد موعد إخلاء المصرية إيمان سيتم بعد أن يتلقوا في سيفي تقريرًا من برجيل الإماراتية عن حالة إيمان الصحية وكيفية التعامل معها من جانبهم، وما هي خططهم لمتابعة حالتها.

 

وبحسب ما ذكرته صحيفة “indiatoday” الهندية، أكد  “لاكدوالا” أن فريقًا من الأطباء بمستشفى برجيل زار إيمان في مستشفى سيفي، وفي انتظار تقريرهم عن تقييم صحة إيمان، معلقًا على تقارير تم نشرها في وسائل الإعلام، حول إجراء عملية تحويل مسار للمعدة من جانب الفريق الإماراتي، “أنه من الغريب أن يصلوا لهذا الاستنتاج أو القرار بشأن حاجتها لهذه العملية، وهم في الواقع جاءوا للمستشفى بدون جراح سمنة واحد مع فريق الأطباء الذي زار إيمان”.

 

وأضاف لاكدوالا، بشأن ما قالته شيماء عن مقابلته قريبًا بوزير الصحة والأسرة لوضع سياسة معينة للتعامل مع المرضى الأجانب، والتي ستعطي قيمة قانونية لشروط الموافقة الموقعة بين أهل المريض والطبيب المعالج، أن هذه السياسة مطلوبة جدًا عند العلاج، وأنه يجب ألا يتأثر الآباء الأجانب المحتاجون لعلاج أبنائهم من ذلك، لأنه ببساطة في حالة مثل إيمان حاليًا، كل شيء لديها ومعدلاتها الحيوية طبيعية حتى ضغط دمها، ومع ذلك يتعرض الطبيب للنقد، فما بالك إذا حدثت مشكلة صحية، لذلك سيكون الجانب القانوني جيدًا للجانبين، مؤكدًا: “إن كانت هناك محكمة عادلة لكانت شيماء مسجونة حاليًا بما فعلته معي من ادعاءات بشأن تدهور حالة أختها واستغلالي لها”.