أصدرت الأردنية، الأربعاء، أحكاما بحق تاجر و٣ من شركاءه تراوحت ما بين الوضع بالأشغال الشاقة والبراءة .

 

وكان المتهم الرئيسي في القضية قد كشف امر تهريبه للمخدرات ونقلها خلال تعرضه لاصطدام مركبته بجمل والذي تزامن مع ورود معلومات لإدارة مكافحة .

 

وحكمت على المتهم الرئيسي في القضية الوضع بالأشغال الشاقة ١٠ سنوات وغرامه ١٠ الاف دينار .كما حكمت على متهمين آخرين (الثالث والرابع ) الفارين من وجه الوضع بالأشغال الشاقة ١٥ سنة . كما أعلنت براءة المتهم الثاني من تهمة حيازة مادة مخدرة بقصد الاتجار بالاشتراك لعدم قيام الدليل القانوني.

 

وأدانت المحكمة المتهم الرئيسي اوالبالغ من العمر ٢٨ سنة، بتهمتي حيازة مادة مخدرة بقصد الاتجار بالاشتراك ،ومقاومة الموظفين القائمين عل تنفيذ أحكام قانون المخدرات باستخدام السلاح .

 

وكان المتهم الرئيسي ( الاول) وهو من أصحاب الأسبقيات بقضايا الاتصال بالمواد المخدرة ولكون يحوزون على كمية من فقد طلب المتهم الرابع من المتهم الاول بنقل الكمية من الى منطقة المدورة مقابل حصول الاخير على مبلغ الف دينار اردني ، وبالفعل وبتاريخ ٢٤/٩/٢٠١٦ توجه المتهم الأول ولحوزته الحبوب الموصوفة بواسطة المركبة وبوصوله الى منطقة بطن الغول اصطدمت المركبة التي يقودها بجمل مما ادى الى إصابة المتهم الاول الذي اتصل بالمتهم الثاني والثالث لأخذ كمية الحبوب المخدرة .

 

وبالتوازي، وردت معلومة لرجال مكافحة المخدرات حيث جرى التحرك الى المكان وبوصولهم هناك تمت مشاهدة المتهمين الثاني والثالث حضروا لأخذ المواد المخدرة ،ولدى محاولة إلقاء القبض عليهما ،أقدم المتهم الثالث على إطلاق النار باتجاههم من سلاح اتوماتيكي كان بحوزته ،وتمكن المتهمين الثاني والثالث الفرار من الموقع بمركبة والذي ضبط كيسين بداخلهما ١٨٠ الف حبة .