توقع تقرير لمسؤولين أمنيين إيرانيين يتوافدون على دمشق بشكل مستمر، وجود مخطط لشن هجوم واسع النطاق ضد قواعد عسكرية لقوات الرئيس .

 

ونقلت وكالة أنباء “تابناك” التي يمولها سكرتير تشخيص مصلحة النظام القائد السابق للحرس الثوري الجنرال محسن رضائي، عن المسؤولين قولهم إن “المعلومات والعلامات المتوفرة لدينا تشير إلى وجود مخطط لشن هجوم واسع النطاق على مواقع عسكرية تابعة للقوات السورية”.

 

وبين التقرير الإيراني إن “استمرار شن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفًا على مواقع سورية بذرائع مختلفة، وتقدم قوات الديمقراطية الكردية في الرقة ضد تنظيم “داعش”، واستمرار المواجهات في محافظة حماة، يؤشر على وجود مخطط قوي لاستهداف قوات نظام بشار الأسد”.

واعتبر التقرير أن “عودة الهجمات الإسرائيلية بقصف مواقع فاعلة في سوريا هي بداية لهجوم أوسع ضد قوات الأسد”، مرجحًا أن “تشارك إسرائيل في هذا الهجوم وبقوة”.

 

وكان الجيش الإسرائيلي قصف مساء الجمعة الماضي مواقع داخل سوريا ردًا على سقوط ثلاث قذائف هاون أطلقت من الأراضي السورية وسقطت في الجزء المحتل من هضبة الجولان دون أن تسجل سقوط قتلى أو جرحى.

 

فيما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية، الأحد، أن المقاتلات الإسرائيلية قصفت مستودعًا للذخيرة تابعًا للجيش السوري بصاروخين في منطقة نبع الفوار التابع لمحافظة القنيطرة ما أسفر عن مقتل 3 جنود سوريين.

 

بدورها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إن وروسيا تعتزمان إرسال قوات برية إضافية إلى سوريا، في حال طلب منها رئيس النظام بشار الأسد ذلك.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الدفاع الروسية قولها إن “موسكو أبلغت بشار الأسد استعدادها لإرسال مجموعة من قواتها الخاصة لأي مكان في سوريا يتعرض للضغوط وهجمات من قبل مسلحي المعارضة”.

 

فيما قالت مصادر بوزارة الدفاع السورية إن “إيران تقدمت بنفس العرض الذي اقترحته على الرئيس السوري”.